حذّرت بولندا الإثنين من أنّها مستعدّة لإرسال دبّابات ليوبارد الألمانية إلى أوكرانيا حتّى وإن لم تكن برلين قد وافقت “بعد” على ذلك، في وقت يشتدّ فيه الطلب على هذه المدرّعات من جانب كييف للتصدّي للقوات الروسية التي أكّدت من ناحيتها تحقيق مكاسب ميدانية صغيرة.

وفي هذا السياق، قرّر الاتّحاد الأوروبي الإثنين تخصيص 500 مليون يورو إضافية لتسليح أوكرانيا و45 مليون يورو أخرى لتدريب وحدات عسكرية أوكرانية في دول أعضاء في الاتّحاد، بحسب ما أفادت مصادر دبلوماسية.

Advertisement

من جهتها، تبدو الحكومة الألمانية منقسمة بشأن تسليم كييف دبّابات ثقيلة. ويواجه المستشار الألماني أولاف شولتس، الذي لا يزال متردّداً في اتخاذ قرار بهذا الشأن، ضغطًا متزايدًا خصوصًا بعدما أعربت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك عن استعداد بلادها للسماح لوارسو بإرسال هذه المدرّعات إلى كييف رغم امتناع شولتس عن التعليق على الأمر.

وبموجب القانون الألماني، يتوجّب على كل بلد يملك أسلحة ألمانية طلب الإذن من برلين قبل إرسالها إلى دول خارج الاتحاد الأوروبي.

والإثنين، قال رئيس الوزراء البولندي ماتيوش مورافيسكي أمام صحافيين “سنطلب هذه الموافقة لكنّ هذه القضية ثانوية”، مضيفاً “إن لم نحصل على موافقة (الألمان) فسنزود أوكرانيا بدباباتنا في إطار تحالف صغير، حتى لو لم تكن ألمانيا منضمة إليه”.

Advertisement

وبولندا التي أعلنت عن استعدادها لتسليم كييف 14 دبابة من هذا الطراز، أشارت إلى أنّها تجري مناقشات مع نحو 15 دولة بهذا الصدد.

ووفقاً لتقديرات رئيس الوزراء البولندي فإنّ ألمانيا تملك “أكثر من 350 دبابة ليوبارد قيد التشغيل” ونحو 200 “في المخزون”.

وتملك جيوش أوروبية عدّة دبّابات ليوبارد، وهذا ما يشكّل ميزة كبيرة لأنّه يمكن أن يسهّل الحصول على الذخيرة وقطع الغيار وتبسيط الصيانة.

وقُبيل الإعلان البولندي، قال مدير مكتب الرئاسة الأوكرانية أندريه يرماك على تطبيق تلغرام “نحن بحاجة إلى دبابات – ليس 10 و20 بل مئات منها”.

وأضاف “اليوم، يجب أن تكون كل دبابة قادرة على القتال موجودة في جبهتنا. لأنّ هذه الجبهة ليست فقط جبهة أوكرانيا. إنها ساحة معركة حيث تواجه الحضارة مستنقعات التخلّف والهمجية”.

Advertisement

– “لم تقرّر بعد” –

ومساء الأحد، أعلنت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك أنّ بلادها مستعدّة للسماح لبولندا بإرسال دبّابات ليوبارد إلى أوكرانيا التي تصرّ بشدّة على ضرورة تسليمها إيّاها، ممّا زاد الضغط على المستشار أولاف شولتس.

وأوضح ستيفن هيبيستريت المتحدّث باسم شولتس موقف المستشار الألماني خلال مؤتمر صحافي الإثنين، قائلًا إنّ “الحكومة الاتحادية لا تستبعد تسليم دبابات ليوبارد، لم تقرر بعد ما إذا كانت ستفعل ذلك حاليًا”.

وبعد قرار برلين وواشنطن وباريس مؤخرًا تسليم كييف مدرّعات، تكمن المسألة بالنسبة لألمانيا في “ما إذا كان عليها اتخاذ خطوة نوعية على الفور وتزويد القوات الأوركرانية دبّابات أيضاً. وهناك بعض الدول التي تعتقد أنّه ينبغي القيام بذلك، والبعض الآخر أكثر تشكيكًا أو تحفظًا”، بحسب المتحدّث.

Advertisement

ومن المحتمل أن يكون للدبابات الألمانية الثقيلة “ليوبارد 2” تأثير كبير على القوات الأوكرانية في مواجهة محدلة القوات الروسية.

وقالت بيربوك التي زارت في الآونة الأخيرة خاركيف في شمال شرق أوكرانيا “لقد فهمتُ جيّدًا مدى أهمّية هذه الدبّابات، ونحن ندرك ذلك تمامًا”.

ولدى سؤاله مجدّدًا عن تسليم دبّابات ليوبارد، خلال مؤتمر صحافي إلى جانب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الأحد في باريس، لم يكن شولتس حاسمًا، وكرّر الحاجة إلى العمل بالتشاور مع حلفاء أوكرانيا بشأن قضايا تسليم الأسلحة.

وبحسب محلّلين، أدّت الخشية من تصعيد عسكري مع موسكو، وكذلك إحجام برلين عن تأدية دور قيادي في المعسكر الغربي، إلى التردّد في إرسال هذه الدبّابات التي تطلبها كييف.