وقال سلاح الجو على تطبيق تلغرام إن القوات الروسية أطلقت 15 طائرة إيرانية الصنع من طراز شاهد من منطقة بريانسك شمال شرق كييف، أسقطت القوات الأوكرانية 13 منها.

تشن روسيا منذ تشرين الأول/أكتوبر هجمات صاروخية وبالمسيرات مستهدفة بنى تحتية أوكرانية حيوية ما دفع بكييف إلى تعزيز دفاعاتها الجوية بمساعدة من الغرب.

في كييف دوّت صفارات الإنذار لساعات في وقت مبكر الإثنين محذرة من غارات جوية، وقالت السلطات إنه تم تفعيل الدفاعات الجوية جراء "هدف جوي".

وقال مسؤول الإدارة العسكرية سيرغي بوبكو إن المسيرات كانت في طريقها إلى كييف لكن الدفاعات الجوية الأوكرانية أسقطتها ولم تسبب بإصابات بشرية أو تطال بنى تحتية.

Advertisement

عززت أوكرانيا قدراتها على مواجهة الضربات الجوية الروسية بعد تسلمها أنظمة دفاعية صاروخية جديدة من حلفاء غربيين مثل الولايات المتحدة وبريطانيا.

ورغم ذلك فقد أدى هجوم بمسيرة في أواخر شباط/فبراير إلى مقتل شخصين وجرح ثلاثة آخرين في مدينة خميلنيتسكي بغرب أوكرانيا.

وأعلنت واشنطن الشهر الماضي عن مساعدة أمنية إضافية لكييف بقيمة ملياري دولار، بعد الموافقة في كانون الأول/ديسمبر على تسليمها منظومة باتريوت الدفاعية الصاروخية العالية الأداء.

وشاهد مراسلو فرانس برس مؤخرا عناصر من القوات الأوكرانية على أطراف كييف يحمونها من هجمات المسيرات برشاشات تعود لفترة ما قبل الحرب العالمية الثانية.

Advertisement