يأتي تعليق بولندا في وقت تخطط‭‭ ‬‬فيه «اللجنة الأولمبية الدولية» للسماح للرياضيين من روسيا وروسيا البيضاء بالمشاركة في الألعاب بصفتهم محايدين، دون الاستعانة بالعَلَم أو النشيد الوطني لكل من الدولتين.

وقالت وزارة الخارجية البولندية، في بيان: «نحن نثق تماماً بأن الآن ليس الوقت المناسب لمناقشة فتح المجال بأي شكل أمام الرياضيين من روسيا وروسيا البيضاء للعودة إلى الألعاب الأولمبية».

كان توماس باخ، رئيس «اللجنة الأولمبية الدولية»، قد قال، قبل أيام، إن اللجنة لا يمكنها أن تكون حَكماً في النزاعات السياسية الدولية، ومع ذلك واجهت الخطة معارضة حيث ترفض ألمانيا وعدة دول رفع الحظر.

Advertisement

وأكدت «الخارجية» البولندية: «في حين أن اللجنة الأولمبية الدولية لم تتخذ قرارات نهائية بعدُ، فإننا نطالبها بشدة بإعادة النظر في خطتها والعودة إلى القرار الأصلي الذي ثبتت فعاليته ويدعمه المجتمع الدولي».

وأضافت: «نُذكّر بأن روسيا وروسيا البيضاء لديهما طريق للعودة إلى المجتمع الرياضي الدولي؛ وهو إنهاء الحرب العدوانية التي شنّتها روسيا بالتواطؤ مع روسيا البيضاء، واستعادة احترام سيادة أوكرانيا وسلامتها الإقليمية داخل الحدود المعترَف بها دولياً».