وأضاف « أستطيع أن أقول ذلك لأن وزارتي هي من يمنح الإذن بصادرات (الأسلحة)...لا تقدم صربيا معدات عسكرية إلى أي دولة نعتقد أنها قد تمثل إشكالية بأي حال من الأحوال».

وذكرت صحيفة Telegraf الصربية أن وزير الدفاع في البلاد، ميلوس فوسيفيتش ، نفى تصريحات وسائل الإعلام حول تزويد أوكرانيا بالأسلحة، التي يُزعم أنها وردت في وثائق سرية للبنتاغون تم تسريبها عبر الإنترنت.

وأكد الوزير «أنكرنا هذه الكذبة أكثر من عشر مرات ، وها نحن نكررها مرة أخرى. صربيا لم تبع ولن تبيع أسلحة إلى الجانب الأوكراني أو الروسي ، أو الدول المحيطة بهذا الصراع».

وأضاف أن التقارير عن تورط صربيا في الصراع كانت مجرد محاولات لجر صربيا إلى الصراع. وأكد فوسيفيتش أن بلغراد تبيع الأسلحة فقط لدول ثالثة بعيدة عن الحرب بين روسيا وأوكرانيا.

وقال «هناك دائمًا احتمال العثور على بعض الأسلحة في منطقة النزاع، لكن هذا لا علاقة له بصربيا. هذه مسألة تخص البلدان التي لا تحترم المعايير الدولية ، وأحكام المعاهدات ، والممارسات التجارية. أكرر، صربيا لا ترسل أسلحة إلى أوكرانيا ، وكل ما ينشر حول هذا الموضوع هو تكهنات كاذبة ».