لا علاقة لنا بهذه القضية" والكرملين "يكذب بكل وضوح وبساطة". بهذه الكلمات رد المتحدث باسم مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض جون كيربي اتهامات روسيا لواشنطن بالتخطيط لهجوم مفترض بمسيرات أوكرانية على الكرملين أعلنت موسكو إحباطه الأربعاء.

وتتهم روسيا أوكرانيا بشن "هجوم إرهابي" استهدف بطائرتين مسيرتين مبنى الكرملين في موسكو الأربعاء بقصد اغتيال الرئيس فلاديمير بوتين في حين تنفي كييف أي ضلوع فيه.

وكان بيسكوف قال في وقت سابق إن "القرارات المتعلقة بهجمات كهذه لا تُتخذ في كييف، بل في واشنطن. كييف تنفذ فحسب ما يُطلب منها".

Advertisement

وكرر كيربي في مقابلته مع قناة "إم إس إن بي سي" الأربعاء أن واشنطن لا تؤيد ولا تتغاضى عن الهجمات التي تشنها أوكرانيا خارج حدودها.

وأضاف: "كنا واضحين معهم علنا وعلى انفراد بأننا لا نشجعهم ولا نسمح لهم بشن هجمات خارج أوكرانيا"

وتقع العاصمة الروسية على مسافة 500 كيلومتر من الحدود الأوكرانية، فيما يقع الكرملين في منطقة تخضع لحماية أمنية مشددة. لذلك، أثارت الاتهامات الروسية استغراب العديد من المحللين.

وقال بيسكوف للصحافيين أيضا أن بوتين "يعمل في الكرملين وسيجري لقاء مهما مع وزير التنمية الاقتصادية"، مؤكدا أنه سيتم "تعزيز" التدابير الأمنية بعد الهجوم المفترض.

وأضاف: "سيتم تعزيز كل ذلك، بالتأكيد، وقد تم تعزيز كل شيء في إطار الاستعدادات للعرض" العسكري في الساحة الحمراء في موسكو إحياء لذكرى التاسع من أيار/مايو، أي الانتصار على ألمانيا النازية.

Advertisement

موجة "غير مسبوقة"

إلى ذلك، نددت روسيا الخميس بموجة "أنشطة إرهابية وتخريبية" أوكرانية غير مسبوقة على أراضيها.

وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان إن "الأنشطة الإرهابية والتخريبية للقوات المسلحة الأوكرانية تتخذ بُعدا غير مسبوق".

وتكثفت الهجمات في الأيام الأخيرة، بما في ذلك هجمات بمسيرات وعمليات تخريبية للسكك الحديد.

والخميس أيضا، أصابت مسيرات مصافي نفط في مناطق في جنوب غرب روسيا، قرب أوكرانيا.