دعا الرئيس الروسي السابق ديمتري مدفيديف الأربعاء إلى "تصفية" الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي ردا على هجوم مفترض بمسيّرتين استهدفتا الكرملين ونسبته موسكو إلى كييف التي نفت أي ضلوع لها.

 وكتب مدفيديف، وهو حاليا المسؤول الثاني في مجلس الأمن الروسي، على تلغرام "بعد الاعتداء الإرهابي اليوم، لم يبق خيار سوى تصفية زيلينسكي جسديا مع زمرته".

وكانت روسيا أعلنت في وقت سابق الأربعاء إسقاط  طائرتين مسيّرتين أطلقتهما أوكرانيا، وفق تأكيد الكرملين.

Advertisement

وأوضح الكرملين في بيان "استهدفت مسيّرتان الكرملين... تم تعطيل الجهازين" واصفا العملية بأنها "عمل إرهابي ومحاولة اغتيال رئيس روسيا الاتحادية".

في المقابل، نفى زيلينسكي اتهام موسكو لكييف بأنها حاولت اغتيال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وصرح زيلينسكي للصحافيين في مؤتمر صحفي مشترك مع نظرائه في دول شمال أوروبا في هلسنكي "لم نهاجم بوتين. نترك ذلك للمحكمة. نقاتل على أراضينا وندافع عن قرانا ومدننا".

بدورها أعلنت الولايات المتحدة أنها تتعامل "بحذر كبير" مع تصريحات روسيا بشأن المسيّرتين.

وقال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن "اطلعت على المعلومات. لا يمكن أن أؤكدها. لا نعلم"، مضيفا "أتعامل بحذر كبير مع كل ما يصدر من الكرملين".

وقال الكرملين في البيان "طائرتان مسيرتان استهدفتا الكرملين. ونتيجة الإجراءات التي اتخذها الجيش والأجهزة الأمنية الخاصة في الوقت المناسب باستخدام أنظمة الرادار تم تعطيل الطائرتين".

Advertisement

وأضاف "نعد هذه الأفعال عملا إرهابيا مخططا له ومحاولة لاغتيال الرئيس قبيل الاحتفال بيوم النصر وموكب التاسع من مايو الذي من المقرر أيضا أن يحضره ضيوف أجانب".

وتابع أن "الجانب الروسي يحتفظ بحق الرد بإجراءات في المكان والزمان اللذين يراهما مناسبين".

ونشرت (بازا) وهي قناة على تلغرام لها صلات بأجهزة أمنية روسية مقطع فيديو يظهر جسما طائرا يقترب من قبة لأحد بنايات الكرملين الشهيرة المطلة على الساحة الحمراء وبعدها ينفجر هذا الجسم قبل أن يصل. 

وقال بيان الكرملين إن شظايا الطائرتين المسيّرتين تناثرت في أراضي مجمع الكرملين لكن لم تقع إصابات أو أضرار مادية.

Advertisement

وأفادت وكالة الإعلام الروسية بأن بوتين لم يكن في الكرملين في ذلك الوقت وأنه يباشر عمله الأربعاء من مقر إقامته في نوفو أوغاريوفو خارج موسكو.

منع تحليق المسيّرات فوق موسكو

على صعيد متصل، قالت الرئاسة الروسية إن العرض العسكري الكبير الذي يُقام في 9 أيار/مايو للاحتفال بالنصر على ألمانيا النازية في عام 1945 سيُنظم في موسكو على الرغم من الهجوم بالمسيّرات. 

ونقلت وكالات الأنباء الروسية عن المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف قوله "العرض سيقام. لا توجد تغييرات في البرنامج".

من جهته، أعلن رئيس بلدية موسكو حظر تحليق الطائرات المسيّرة غير المصرح بها في أجواء العاصمة الروسية.

وقال سيرغي سوبيانين في بيان إن تحليق المسيّرات محظور ما لم يتم الحصول على تصريح خاص من "السلطات الحكومية".

يأتي ذلك فيما تستعد أوكرانيا لشن هجوم مضاد جديد على القوات الروسية استغرق التخطيط له أشهرا.

Advertisement