وذكر سيرهي تشريفاتي، المتحدث باسم القوات الأوكرانية في شرق البلاد، أن الوضع لا يزال "صعباً" في باخموت، لكن موسكو اضطرت بشكل متزايد إلى استخدام قوات الجيش النظامي بسبب الخسائر الفادحة في صفوف مجموعة فاغنر العسكرية الخاصة.

وكان يفغيني بريغوجين رئيس فاغنر التي تقاتل في باخموت قد قال أمس الثلاثاء، إن اللواء 72 الروسي المنفصل تخلى عن مواقعه.

وتتعرض باخموت للهجوم الروسي منذ أكثر من تسعة أشهر، حيث تقود فاغنر محاولات متكررة للتقدم في المدينة التي كان يبلغ عدد سكانها 70 ألف نسمة قبل الحرب، وفقا لرويترز.

Advertisement

وتعهد القادة الأوكرانيون الاحتفاظ بالسيطرة على المدينة رغم حملة روسية لانتزاعها قبل أو خلال عطلة يوم النصر الذي تحتفل به روسيا، الثلاثاء، بمناسبة ذكرى هزيمة ألمانيا النازية.