وشارك شرودر (79 عاماً) مساء الثلثاء مع زوجته في حفل استقبال أقيم في برلين في مقر البعثة الدبلوماسية الروسية بمناسبة ذكرى انتصار الجيش الأحمر على ألمانيا النازية.

وظهر المستشار الأسبق الذي تؤخذ عليه بالأساس علاقاته مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في صورة نشرتها صحيفة بيلد الشعبية وهو يبتسم.

ولم يدلِ شرودر في الوقت الحاضر بأي تعليق.

وشارك في الحفل أعضاء في حزب البديل لألمانيا اليميني المتطرف وحزب "دي لينكه" اليساري المتطرف، فضلاً عن أحد آخر قادة جمهورية ألمانيا الديموقراطية إيغون كرينتس.

Advertisement

وفي المقابل، لم يشارك في الحفل أي ممثلين للاتحاد المسيحي الديموقراطي المحافظ والحزب الاشتراكي الديموقراطي وأنصار البيئة والحزب الليبرالي.

 وحُرم شرودر المرتبط بعدد من مجموعات الطاقة الروسية، من عدد من المنافع الممنوحة للمستشارين السابقين بسبب علاقاته مع بوتين التي حافظ عليها رغم الغزو الروسي لأوكرانيا في 24 شباط (فبراير) 2022.

وعلقت كاتيا ماست المسؤولة في كتلة الحزب الاشتراكي الديموقراطي في البرلمان: "لا أفهم الأمر".

وقال كريستيان دور رئيس كتلة الحزب الليبرالي في مجلس النواب: "من غير الملائم إطلاقا حضور حفل تنظمه السفارة الروسية، وأعتقد أنه من المناسب أن يكون سفراء الدول الغربية قد وجهوا إشارة واضحة" بعدم مشاركتهم.

Advertisement

وصرح تورستن فراي من الاتحاد المسيحي الديموقراطي: "في اليوم الذي قدم فيه دبلوماسيون روس وجبة طعام إلى المستشار الأسبق، قتل أشخاص أبرياء في أوكرانيا بسبب حرب العدوان الروسية"، معتبرا أن "التاسع من أيار (مايو) يفترض أن يكون تذكيرا بعدم التواطؤ مع المعتدين".

أما المتحدث باسم المستشار أولاف شولتس الذي كان شرودر مرشده في السياسة في بداية الألفية، فامتنع عن الإدلاء بأي تعليق.

غير أن تينو شروبالا الرئيس المشارك لحزب البديل من أجل ألمانيا برر مشاركة حزبه في الحفل موضحا أن التاسع من أيار (مايو) كان حتى العام الماضي ذكرى يشارك فيها "بصورة طبيعية السياسيون الألمان من جميع الأحزاب الممثلة في البرلمان"، مضيفا "يجب عدم وقف هذا الحوار في وقت الأزمات".