وأظهرت لقطات نشرتها وزارة الدفاع الأوكرانية على حسابها الرسمي بموقع «تويتر»، وتم تصويرها بواسطة طائرات مسيرة، سماء باخموت كأنها مشتعلة بما يبدو أنه فوسفور أبيض يتساقط على المدينة.

وعلقت وزارة الدفاع على الفيديو بقولها: «الروس يقصفون مناطق غير مأهولة في باخموت بذخيرة حارقة. سوف يحترقون في الجحيم».

وقال تحليل أجرته «بي بي سي» لمقطع الفيديو، إن اللقطات تم تصويرها في منطقة تقع غرب وسط مدينة باخموت بالقرب من مستشفى للأطفال. بينما أكد التحليل أن الهجوم استخدم نوعاً من الذخائر الحارقة، إلا أنه لم يتمكن من التحقق من استخدام الفوسفور.

Advertisement

واتُهمت روسيا باستخدام الفوسفور الأبيض في أوكرانيا، بما في ذلك أثناء حصار مدينة ماريوبول في بداية الحرب.

ولم تعترف موسكو علانية أبداً باستخدام هذه المادة، وفي العام الماضي أصر الناطق باسم الكرملين، ديميتري بيسكوف، على أن «روسيا لم تنتهك أبداً الاتفاقيات الدولية»، بعد أن قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إنها استخدمتها.

والفوسفور الأبيض هو مادة شبيهة بالشمع تحترق عند 800 درجة مئوية، وتشتعل عند ملامستها للأكسجين، مما يؤدي إلى تصاعد كثيف في أعمدة الدخان.

وحذرت منظمة «هيومان رايتس ووتش» من أن هذه المادة الكيماوية «مشهورة بتسببها في إصابات خطيرة».

Advertisement