وقال هافيستو خلال مؤتمر صحافي "حسابات البعثات الفنلندية مجمّدة ولا يمكن استخدامها في الوقت الحالي"، لافتًا إلى أن فنلندا تتواصل مع السلطات الروسية في هذا الصدد.

وأضاف "أُرسلت مذكرة إلى روسيا حول هذا الموضوع. لم تقدم روسيا بعد أي تفسير رسمي بشأن تجميد الحسابات".

وأكّد أن هلسنكي لم تجمّد أي حسابات تابعة لبعثات دبلوماسية روسية في فنلندا، لذلك "لا يمكن قول إن هذه الإجراءات نوع من الردّ على إجراءات اتُخذت بحق روسيا".

لكن "سبب ذلك ربما"، وفق قوله، "قد يكون إلى حد ما أن العقوبات الأوروبية على المعاملات المالية تسببت في مشاكل للبعثات الروسية في الغرب".

Advertisement

وأوضح هافيستو أن دولًا أخرى في الاتحاد الأوروبي واجهت مشاكل مشابهة مع المعاملات المالية في روسيا.

وقال "لكن على حد علمنا، فإن القيود المفروضة على فنلندا هي من بين الأشدّ".

تبلّغت فنلندا، التي أصبحت عضوًا في حلف شمال الأطلسي الشهر الماضي، بتجميد الحسابات المصرفية الخاصة ببعثتها الدبلوماسية في روسيا في 27 نيسان/أبريل.

وتزامنت عملية التجميد مع إعلان شركة "فورتوم" الفنلندية المملوكة للدولة أن موسكو استولت على شركة تابعة لها في روسيا، بعدما وقع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مرسومًا رئاسيًا بالموافقة على عملية الاستحواذ.

حتى الساعة، تمكّن الدبلوماسيون الفنلنديون من العمل بشكل طبيعي في روسيا بفضل احتياطياتهم النقدية، "لكن من الواضح أن الوضع، إذا بقي على حاله لفترة طويلة، قد يستدعي إيجاد حلول جديدة"، بحسب الوزير الفنلندي.

Advertisement