قال وزير البيئة الأوكراني اليوم الاثنين: على الرغم من أن خزان سد كاخوفكا الأوكراني فقد ما يقرب من ثلاثة أرباع المياه منذ تدمير السد، فإن منسوب المياه في البحيرات المستخدمة لتبريد مفاعلات محطة زابوريجيا للطاقة النووية القريبة منه مستقر وكافٍ.

وتقول كييف إن روسيا فجرت السد الواقع في جنوب أوكرانيا الأسبوع الماضي، ما أدى إلى فيضانات كارثية. واتهمت روسيا أوكرانيا بالوقوف وراء تدمير السد.

وتخضع المحطة النووية، وهي الأكبر في أوروبا، لروسيا، وتقع على جانبي الخزان صوب المنبع. ولديها بحيرات خاصة لتبريد المفاعلات على الرغم من أنها لا تنتج طاقة.

Advertisement

وقال وزير البيئة روسلان ستريليتس للتلفزيون الأوكراني: «في ما يتعلق بمحطة الطاقة، فإن مستوى المياه في بحيرات المحطة مستقر ويكفي لتلبية احتياجات المحطة. الوضع حالياً تحت السيطرة».

ومن المتوقع أن يزور رافائيل جروسي المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة المحطة هذا الأسبوع، وقال الأحد إن الوكالة بحاجة إلى الوصول إلى المحطة للتحقق من التفاوت الكبير في قياسات مستوى المياه في الخزان.

وتقول السلطات الأوكرانية المعنية بالطاقة النووية: إن بحيرات تبريد المحطة منفصلة عن الخزان، ويمكن إعادة ملئها من آبار موجودة في المنطقة، وإن المياه في البحيرات تتبخر ببطء لأن المفاعلات لا تنتج طاقة.

Advertisement