وقال الأمين العام للناتو ينس ستولتنبرغ -في اجتماع لوزراء دفاع الناتو يدوم يومين في مقر الحلف ببروكسل- إن الحلف يتوقع تعهدات جديدة بشأن تقديم مزيد من الذخيرة والأسلحة لأوكرانيا.

وأضاف أن دعم الحلف لأوكرانيا يحدث فارقا في الحرب، لافتا إلى أن الأوكرانيين يحرزون تقدما على الأرض في ما سماه القتال العنيف هناك، حسب قوله.

وأوضح أن زيادة إنتاج الذخيرة والمتطلبات الدفاعية تأتي على رأس أولويات حلف شمال الأطلسي، كاشفا أن مجموعة الاتصال النووي التابعة للحلف ستبحث الاستعدادات ومستوى الجاهزية لمنع أي تصعيد.

Advertisement

في الوقت نفسه، اعتبر ستولتنبرغ أنه "لا توجد حتى الآن أي بوادر من قبل روسيا بشأن استعدادها لمفاوضات حقيقية أو لعملية سلام"، على حد قوله.

 

في السياق ذاته، قال وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن إن "التزامنا تجاه أوكرانيا مستمر، ومصممون على العمل لضمان حمايتها لأراضيها".

وأضاف بالقول "نضع اليوم خططا للتدريب للإبقاء على قدرة الجيش الأوكراني على القتال"، قبل أن يتابع "سنبقى موحدين، وسنواجه التحديات في هذه الظروف المتغيرة".