قالت وزارة الدفاع البريطانية، اليوم السبت، في تحديثها اليومي عن حرب أوكرانيا، إن الجيش الروسي المحتل ليس لديه أي احتياطيات لتعزيز القطاع المحيط ببلدة باخموت، رغم اشتداد القتال.

وأضافت الدفاع البريطانية عبر تويتر، أن قتال الأسبوع الماضي حول المدينة المدمرة كان ضمن أشد المعارك على الجبهة الأمامية، بعدما انحسر في حزيران/يونيو.

وقال البيان: “من المرجح بشكل كبير أن المدافعين الروس يعانون من انخفاض الروح المعنوية، مع مزيج من الوحدات المتباينة وقدرة محدودة على العثور على المدفعية الأوكرانية وضربها”.

Advertisement

لكن الوزارة البريطانية أوضحت أن من المحتمل أن القيادة الروسية اعتبرت التخلي عن باخموت غير مقبول على المستوى السياسي، حيث كانت باخموت ضمن المكاسب الروسية القليلة التي حققتها خلال الشهور الاثني عشر الماضية.