أعلن حاكم منطقة أوديسا أوليغ كيبر، فجر الأحد، مقتل مدني واحد على الأقل وإصابة نحو 15 شخصا بينهم أطفال بجروح، في هجوم روسي ليلي على مدينة أوديسا الساحليّة بجنوب أوكرانيا.

وكتب كيبر على تيليغرام "للأسف قُتل مدني نتيجة الهجوم الإرهابي الليلي للروس على أوديسا". 

وقال: "نُقِل 14 شخصا إلى مستشفيات في المدينة، ثلاثة منهم أطفال".

وكان كيبر تحدث في بادئ الأمر عن "أضرار لحقت بالبنية التحتية المدنية وبمبان سكنية وبمؤسسة دينية".

من جهته، طالب رئيس الإدارة الرئاسيّة، أندريه يرماك، بـ"مزيد من أنظمة الصواريخ الدفاعية" والصواريخ التكتيكية لأوكرانيا.

Advertisement

ودانت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "يونسكو"، الجمعة، "بشدة" ضربات روسية نفذت على وسط مدينة أوديسا المصنّف ضمن التراث العالمي منذ مطلع العام.

أُدرج المركز التاريخي لمدينة أوديسا في يناير، من عام 2023، على لائحة اليونسكو للتراث العالمي المعرض للخطر بسبب "تهديدات الدمار" جراء الحرب، وكله معرض للخطر نظرا إلى قربه من الميناء الذي يمثل بنية تحتية استراتيجية لأوكرانيا.