استبعد وزير الدفاع الألماني بوريس بيستوريوس مجدداً، الخميس، تزويد أوكرانيا بصواريخ توروس بعيدة المدى، قائلاً إنها «ليست على رأس الأولويات» في الوقت الراهن.

وطلبت أوكرانيا من ألمانيا في أواخر أيار/مايو تزويدها بصواريخ كروز من طراز توروس جو-أرض، التي يصل مداها إلى 500 كيلومتر، لكن الحكومة رفضت الطلب حتى الآن.

وقال بيستوريوس خلال تفقد لواء مشاة جبلي في بافاريا «ما زلنا نرى أن هذه ليست على رأس أولوياتنا في الوقت الحالي».

وأضاف أن المخاوف بشأن إرسال صواريخ «ذات مدى خاص» إلى أوكرانيا «واضحة».

Advertisement

وأوضح «حلفاؤنا الأمريكيون لا يسلمون صواريخ كروز هذه أيضاً».

إثر بعض التردد في بادئ الأمر، عززت ألمانيا دعمها لأوكرانيا بشكل كبير، وأصبحت الآن ثاني أكبر مورد للمساعدة العسكرية إلى كييف بعد الولايات المتحدة.

لكن على غرار واشنطن، لا تزال برلين تعارض إرسال أسلحة إلى كييف، يمكن أن تطال داخل روسيا، التي تملك السلاح النووي، ما يمكن أن يوسع رقعة النزاع، الذي بدأ في شباط/فبراير 2022.

وشدد بيستوريوس على أن ألمانيا تلعب دوراً رائداً في مساعدة أوكرانيا «عبر الدفاع الجوي والدعم بالتدريب والهندسة والآليات المدرعة».

وأضاف «هذه هي أبرز أولوية لدينا»، مشيراً إلى أنه لا يرى «حاجة ملحة لاتخاذ قرار» بشأن نظام أسلحة توروس السويدي-الألماني.

Advertisement

وأعلنت فرنسا الشهر الماضي أنها ستنضم إلى بريطانيا في تزويد أوكرانيا بصواريخ SCALP / Storm Shadow، التي يبلغ مداها أكثر من 250 كيلومتراً.