قضت محكمة في منطقة موسكو، بسجن ناشط لمدة 6 سنوات لنشره على مواقع التواصل الاجتماعي رسائل تندد بالحرب في أوكرانيا، بحسب ما أفاد مقرب منه وكالة فرانس برس.

وقال المصدر إن، ألكسندر باختين (51 عاما)، وهو موسيقي وناشط بيئي من سكان ميتيششي بالقرب من موسكو، أوقف في مارس الفائت ووجهت إليه تهمة نشر "معلومات كاذبة" عن الجيش الروسي.

وغالبا ما تستخدم هذه التهمة لقمع الأصوات المنتقدة للحرب في أوكرانيا.

وقال لوكالة فرانس برس أندريه شيتينين وهو أحد أصدقاء باختين إنه حضر جلسة النطق بالحكم. وأضاف "حكم على ألكسندر بالسجن لمدة ست سنوات وبمنعه لمدة ثلاث سنوات من إدارة مواقع إلكترونية". 

Advertisement

ويقضي الحكم أيضا بأن يخضع باختين لجلسات معالجة لدى طبيب نفسي خلال فترة سجنه، بحسب المصدر نفسه.

وأكدت مضمون الحكم منظمة حقوقية روسية متخصصة.

وفي مارس وأبريل 2022، نشر باختين ثلاث رسائل على شبكة التواصل الاجتماعي الروسية "فكونتاكتي" ندد فيها بالحرب في أوكرانيا، مؤكدا سقوط ضحايا مدنيين ومحملا الرئيس، فلاديمير بوتين، المسؤولية.

وقبيل النطق بالحكم طلبت النيابة العامة للمتهم عقوبة السجن لثماني سنوات، فانهارت والدته ليودميلا (79 عاما) في قاعة المحكمة مما دفع بالقاضية ماريا لوكتيونوفا لتعليق الجلسة لبعض الوقت، بحسب شيتينين.

وبعد النطق بالحكم، صرخ ألكسندر باختين في وجه القاضية "لعنك الله يا لوكتيونوفا!"، وفقا للمصدر نفسه.

Advertisement

وبالإضافة إلى المحاكمات البارزة لمعارضين مشهورين سجنوا منذ بدأت الحرب في فبراير 2022، أوقفت السلطات آلاف الأشخاص المجهولين لتنديدهم بالعملية العسكرية التي تشنها بلادهم في أوكرانيا وقد صدرت بحق هؤلاء أحكام راوحت بين دفع غرامات مالية وقضاء فترات في السجن.

ووفقا لمنظمة OVD-Info الروسية غير الحكومية، تم توقيف أكثر من 20 ألف شخص في روسيا خلال احتجاجات ضد الحرب في أوكرانيا.