قال معهد دراسات الحرب الأميركي "آي إس دبليو" (ISW) في أحدث تقييم له إن الطقس الشتوي لن يردع الهجوم الأوكراني المضاد ضد القوات الروسية، وإن الافتراضات الغربية القائلة إن الطقس البارد يمكن أن يوقف الأعمال العسكرية أو يدخلها في حالة جمود خاطئة.

وأوردت مجلة "نيوزويك" (Newsweek) الأميركية في تقرير لها أن التقييم يضيف أن هناك تقارير تفيد بأن حلفاء أوكرانيا يشككون في قدرة كييف على إخراج القوات الروسية بالكامل من المناطق المحتلة، ويشككون في أن أيا من الجانبين يمكن أن يحقق جميع أهدافه العسكرية، وأن طين الخريف والربيع يمكن أن يبطئ أو يوقف التقدم العسكري، فضلا عن عدم كفاية المعدات الشتوية، وحكم تقييم المعهد على هذه التقارير بأنها تهدف إلى تمهيد الطريق للدبلوماسية بين موسكو وكييف.

Advertisement

القوات الروسية بأوكرانيا هي التي ستتضرر من الشتاء

وقال المعهد أيضا إن الطقس الشتوي يمكن أن يضر بشكل كبير بالقوات الروسية سيئة التجهيز في أوكرانيا "لكن القوات الأوكرانية جيدة الإمداد من غير المرجح أن توقف هجماتها المضادة بسبب قدوم الشتاء".