قالت وزارة الخارجية الأميركية، الجمعة، إن الولايات المتحدة طردت اثنين من مسؤولي السفارة الروسية لديها بعد أن طردت روسيا في وقت سابق دبلوماسيين أميركيين من السفارة الأميركية لدى موسكو.

وذكر متحدث باسم الوزارة: "رداً على طرد روسيا الاتحادية المزعوم لدبلوماسيين اثنين من السفارة الأميركية لدى موسكو، أعلنت وزارة الخارجية أن مسؤولين اثنين من السفارة الروسية يعملان في الولايات المتحدة غير مرغوب فيهما".

وأضاف المتحدث: "لن تتسامح الوزارة مع نهج الحكومة الروسية في مضايقة دبلوماسيينا"، مضيفاً أن "الإجراءات غير المقبولة ضد موظفي سفارتنا في موسكو ستكون لها عواقب".

Advertisement

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن مصدر لم تكشف عنه في وزارة الخارجية الروسية تأكيده طرد المسؤولين قائلاً إن القرار لا أساس له.

وأضاف أن واشنطن استغلت طرد موسكو لدبلوماسيين أميركيين في 14 سبتمبر "تورطا في أنشطة تجسس".

ونقلت الوكالة عن المصدر قوله "لسنا مهتمين بالتصعيد، لكن إن استمرت الأفعال العدائية، كالعادة، سنرد بحزم".

وأعلنت روسيا في 14 سبتمبر طرد مسؤولين أميركيين اتهمتهما بالعمل مع مواطن روسي متهم بالتعاون مع دولة أجنبية.