خففت الولايات المتحدة عقوباتها المفروضة على فنزويلا، بعد اتفاق بين الحكومة والمعارضة في هذا البلد على إجراء انتخابات رئاسية عام 2024. 

ووفقا لوزارة الخزانة الأمريكية، فإن واشنطن ستسمح بإجراء التعاملات المرتبطة بشراء الغاز والنفط الفنزويليين، وذلك لمدة ستة أشهر قابلة للتجديد، شريطة احترام كاراكاس الالتزامات التي تم التعهد بها في إطار الاتفاق الانتخابي، وكذلك تلك المتعلقة بأشخاص محتجزين.

وقال نائب وزير الخزانة الأمريكي براين نيلسون، في بيان، إنه "طبقا لسياسة العقوبات الأمريكية، وردا على هذه التطورات الديمقراطية، فقد سمحت وزارة الخزانة بمعاملات تتعلق بقطاع الغاز والنفط الفنزويلي، وكذلك بقطاع الذهب".

Advertisement

وأوضح أن هذا الأمر يعني عمليا أن الحكومة الأمريكية تسمح بإجراء التعاملات المرتبطة بشراء الغاز والنفط الفنزويليين، وذلك لمدة ستة أشهر قابلة للتجديد، إذا "احترمت فنزويلا الالتزامات التي تم التعهد بها في إطار الاتفاق الانتخابي"، وكذلك تلك المتعلقة بأشخاص محتجزين.

أما بالنسبة لقطاع الذهب الفنزويلي، فلم تحدد واشنطن أي مدة.

وبررت وزارة الخزانة قرارها هذا بسعيها إلى "تقليص التعاملات بالذهب في السوق السوداء".

وبموجب قرار تخفيف العقوبات، سمحت الولايات المتحدة كذلك بتبادل سندات الدين الفنزويلية في السوق الثانوية، وأبقت بالمقابل الحظر على تداولها في السوق الأولية.

Advertisement

ويأتي القرار الأمريكي غداة الاتفاق الانتخابي الذي تم التوصل إليه بين الحكومة والمعارضة الفنزويلية في ختام مفاوضات جرت بينهما في باربادوس.

وبموجب هذا الاتفاق، ستشهد فنزويلا انتخابات رئاسية في النصف الثاني من 2024.

ولم تعترف المعارضة المدعومة من دول عدة، أبرزها الولايات المتحدة، بإعادة انتخاب الرئيس نيكولاس مادورو عام 2018 في انتخابات اعتبرتها مزورة.

وفي العام التالي، عززت واشنطن العقوبات على كراكاس، التي كانت فرضتها للمرة الأولى عام 2015 بسبب القمع الوحشي للاحتجاجات المناهضة للحكومة يومئذ.