يزور رئيس الوزراء الأسترالي أنتوني ألبانيزي الصين في مطلع تشرين الثاني/نوفمبر للقاء الرئيس شي جينبينغ، على ما أعلنت السلطات الأسترالية الأحد، في مؤشر إلى التقارب الجاري بين بكين وكانبيرا.

وقرر ألبانيزي الذي كان أعلن الزيارة في أيلول/سبتمبر، القيام بها بين 4 و7 تشرين الثاني/نوفمبر بعدما رفعت بكين رسومها الجمركية الباهظة عن النبيذ الأسترالي.

وأعلن رئيس الوزراء العمالي في بيان "أتطلع إلى زيارة الصين، في محطة هامة لضمان علاقات مستقرة وبناءة" مع هذا البلد.

Advertisement

وأعرب عن ارتياحه "للتقدم الذي حققناه من أجل أن تعود المنتجات الأسترالية بما فيها النبيذ الأسترالي إلى السوق الصينية" مؤكدا "أتطلع إلى إجراء محادثات مع الرئيس شي ورئيس الوزراء لي" تشيانغ.

وستؤكد هذه الزيارة الأولى لرئيس وزراء أسترالي إلى الصين منذ 2016، على التقارب بين بكين وكانبيرا بعد سنوات من التوتر حول مسائل سياسية واقتصادية ولا سيما وضع حقوق الإنسان في الصين.

وتوترت العلاقات بصورة خاصة بين البلدين عند مطالبة أستراليا بتحقيق دولي حول منشأ فيروس كورونا الذي رصد للمرة الأولى في الصين في نهاية 2019.

وردت الصين بفرض رسوم جمركية مرتفعة عام 2020 على صادرات أسترالية أساسية مثل اللحوم والنبيذ، وسط خلاف دبلوماسي حاد مع الحكومة المحافظة آنذاك في كانبيرا.

Advertisement

غير أن الكثير من هذه الحواجز رفع تدريجيا بعد عودة العماليين إلى السلطة في أيار/مايو.