أعلنت الصين، الثلاثاء، إقالة لي شانغفو، من منصبه وزيرا للدفاع وعضوا في مجلس الدولة، بحسب ما نقلت هيئة الإذاعة والتلفزيون المركزية الصينية (سي سي تي في).

ولم تذكر وسائل الإعلام الصينية، سبب إقالة وزير الدفاع الغائب عن الأنظار منذ ما يقرب من شهرين. 

ولم يظهر لي، الذي أصبح وزيرا للدفاع خلال التعديل الوزاري في مارس الماضي، منذ أن ألقى خطابا في 29 أغسطس. 

وهذا القرار هو الثاني من نوعه لإقالة مسؤول كبير، بعد إزاحة وزير الخارجية السابق شين غانغ، في يوليو الماضي، دون تقديم أي تفسير.

Advertisement

وقال تلفزيون الصين المركزي إن اللجنة الدائمة في مجلس الشعب، صوتت أيضا لصالح إقالة وزير الخارجية السابق تشين قانغ، من منصبه كعضو في مجلس الدولة.

ورغم أن إقالة المسؤولين الكبيرين، أثارا تساؤلات بشأن مرونة دائرة السلطة التابعة للرئيس وزعيم الحزب الشيوعي الحاكم شي جين بينغ، فإنه ليس هناك ما يشير إلى أن اختفاء تشين ولي يشير إلى تغيير في سياسات الصين الخارجية أو الدفاعية. 

ومعروف عن شي تقديره للولاء قبل كل شيء، وقد هاجم بلا هوادة الفساد في القطاعين العام والخاص، فيما اعتبر أحيانا وسيلة للقضاء على المنافسين السياسيين ودعم موقفه السياسي وسط تدهور الاقتصاد وتصاعد التوترات مع الولايات المتحدة بشأن التجارة والتكنولوجيا وتايوان.

Advertisement

وعينت اللجنة الدائمة يين هيجون وزيرا للعلوم والتكنولوجيا في الصين، ولان فوان وزيرا للمالية.